الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

الرابطة الماليزية للسياحة والفنادق تحذر من انهيارٍ تام لأعمالها إن استمر الإغلاق

 

كوالالمبور – “الأثير”

قالت الرابطة الماليزية للسياحة والفنادق إن صناعة الفنادق والسياحة ستحتاج إلى مزيد من المساعدة من الحكومة إذا أرادت النجاة من جائحة كوفيد-19 التي طال أمدها كثيراً.

وقال رئيسها داتوك ن. سوبرامانيام، إنه بدون هذه المساعدة لن يكون أمام الفنادق وأصحاب المصلحة خيار آخر سوى الإغلاق.

وأضاف: “يمكن القول إن الصناعة هي واحدة من أكثر الصناعات تأثراً ولم تشهد أي علامات انتعاش حتى الآن، ولم تعد قادرة على الاستمرار، حيث أن بقاءه يعتمد بشكل كبير على السيطرة على انتشار الوباء الذي من شأنه أن يتيح تخفيف قيود السفر على الصعيدين المحلي والدولي في نهاية المطاف.

وأوضح أنه لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال خطة طويلة الأجل للتحكم في الموقف، حيث أثبتت عمليات تنفيذ أوامر تقييد الحركة الحالية (MCO) أنها غير فعالة.

وشدد على أن الصناعة ترى أن الحكومة بحاجة إلى تنفيذ تدابير أكثر صرامة وفعالية مثل الإغلاق الكامل، على غرار MCO 1.0 للسيطرة على الوباء في أقرب وقت ممكن.

وأكد سوبرامانيام أن الحد من الحضور في مكان العمل وساعات العمل في القطاعات الاقتصادية لن يؤدي إلا إلى إطالة أمد الوضع.

وأضاف أنه ما دامت قيود السفر سارية، والحدود الداخلية والدولية مغلقة، فإن صناعة السياحة والفنادق لن تستمر، بغض النظر عن الإغلاق التام أم لا.

كما لا يمكن للحكومة أن تغض الطرف عن هذه الحقيقة بعد الآن، إن حياة 3.6 مليون شخص يعملون في الصناعة أو ما تبقى منها الآن، على المحك هنا.

وقال: “منذ 18 آذار (مارس)، خسرت الصناعة أكثر من 80% من أعمالها على الرغم من قصر فترة السياحة الداخلية بين شهري يونيو 2020 حتى سبتمبر 2020”.

كما أن صناعة الفنادق وحدها سجلت خسارة تزيد عن 6.53 مليار رينجيت ماليزي في عام 2020، وخسارة تقدر بـ 300 مليون رينجيت ماليزي لكل أسبوعين من فترة تقييد الحركة.

 

المصدر – وكالات

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد