الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

الخارجية الماليزية تواصل جهودها الدبلوماسية لدعم القضية الفلسطينية

 

كوالالمبور – “الأثير”

قال وزير الخارجية ، هشام الدين حسين، إن رسائل التضامن من ماليزيا في إدانة تصرفات إسرائيل لم تذهب سدى، وكانت أحد أسباب موافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة على عقد جلسة خاصة بشأن هذه المسألة في مدينة نيويورك.

وقال في بيان: “قرار رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة هو من بين أمور أخرى، نتيجة جهود مشتركة من قبل قادة ثلاث دول إسلامية في جنوب شرق آسيا وتشمل رئيس الوزراء الماليزي، الرئيس جوكو ويدودو وسلطان بروناي يوم الأحد الماضي”، في اشارة الى بيانهم المشترك الذي دعا الى التزام دولي لحل النزاع.

كما أقر رئيس الجمعية الثقافية الفلسطينية في ماليزيا بفاعلية الضغط الذي مارسته ماليزيا، وصرح بأن الماليزيين نجحوا في تغيير نظرة المجتمع الدولي إلى إسرائيل.

وقال هشام الدين إن وزارته سعت باستمرار للمشاركة مع المنظمات العالمية في السعي لإيجاد حل للنزاع الذي طال أمده.

وشمل ذلك حث منظمة التعاون الإسلامي (OIC) على التصرف بسرعة وأخذ النصائح التي تقدمها ماليزيا، وكذلك دعوة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى مراجعة عرض ماليزيا بنشر قوات حفظ سلام لحماية الفلسطينيين.

وأضاف: “لا يمكن الاستمرار في استخدام الافتقار إلى الإرادة السياسية لهذه المنظمات الدولية، كذريعة لتجاهل الاحتلال الصهيوني الإسرائيلي وجرائمه المتزايدة”.

ما يحدث الآن من قبل الاحتلال الإسرائيلي هو جرائم حرب، ما يحدث الآن هو جرائم ضد الإنسانية، يجب التنديد به ووقفه”، بحسب الوزير.

 

المصدر – وكالات

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد