الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

التعليم المنزلي في زمن الكورونا.. 5 نصائح لنجاح التجربة

كوالالمبور (الأثير)

انقطع ملايين الطلبة في العالم عن تلقي دروسهم، بسبب الإجراءات التي اتخذتها السلطات للحد من انتشار فيروس كورونا، وكان أبرزها إغلاق المدارس. ولم يكن من سبيل أمام عدد من الدول سوى تفعيل نظام التعليم عن بعد، أو التعليم من المنزل، والذي يعد نوعا ما تجربة جديدة على كل من المعلمين والطلبة على حد سواء. نشرت شبكة “سكاي نيوز” 5 نصائح رئيسية من أجل إبقاء الطلبة خاصة الصغار منهم متفاعلين مع الدروس، مع جعل الأمر ممتعا بالنسبة لهم ومحافظا أيضا على سلامتهم:

أولا، الأولويات: على الأهالي وخصوصا أولئك الذين لا يعملون في حقل التعليم، أن يضعوا أهدافا واقعية، أما محاولة اتباع منهج الدراسي بحذافيره لن يكون مجديا، وسيضع الأهالي والأطفال في جو متوتر، خاصة إذا كان الوالدان يعملان من البيت.

ثانيا، البدء بسؤال لماذا؟: هناك “لماذا” كبيرة تتعلق بسبب أهمية وجود التعليم في المنزل و”لماذا” صغيرة في كل درس، ويختلف السؤال الكبير من عائلة إلى أخرى. وبعد الإجابة على سؤال “لماذا”، يمكن منح الأبناء حرية الاختيار للموضوعات التي يريدون تعلمها ومتى.

ثالثا، ضع القواعد: الأطفال والبالغين على حد سواء يتفاعون أكثر في حال وجود قواعد معينة، ويمكن تطبيق هذا في المنزل بتخصيص مساحة معينة للتعلم فيها.

رابعا، نصائح من أجل الدروس الرئيسية: لحسن الحظ، سيكون الفصل الدراسي الذي تديره صغيرا، وهذه فرصة لأطفالك حتى يركزوا على شيء ما ولا ينشغلوا بأقرانهم.

خامسا، الطعام الصحي والتمارين الرياضية: يفضل أن يكون مقصف “المدرسة المنزلية” مليئا بالأطعمة الصحية مثل الخضراوات والفاكهة والكثير من الماء وتفادي السكريات. وينصح أن يمارس الوالدان مع أطفالهم تمارين رياضية صباحية خاصة في وقت مبكر لتنشيط الأطفال.

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد