الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

أسلوب حياة صحية أم حمية غذائية عشوائية!؟

مما لا شكّ فيه أنّ انقاص الوزن والدهون الزائدة في الجسم واكتساب الرشاقة هو هدف العديد من الأشخاص، ولكن من أجل الوصول إلى هذا الهدف، فإنّ العديد من الناس يتبع حميات غذائية عشوائية وخاطئة دون استشارة خبير في مجال التغذية، على الأغلب هذا النوع من الحميات يكون من اجتهادات الفرد الشخصية أو اتبّاع حميات رائجة عبر الإنترنت، أو مشاهدة نتائج جيدة على صديق ما في إنقاص وزنه، مما يدفعه لإتّباع الحمية ذاتها.

لماذا لايوجد حمية سحرية تناسب الجميع؟

إنّ إتبّاع الحميات الغذائية العشوائية آنفه الذكر علينا تجنبها قدر المستطاع، وذلك للأسباب التالية:

1) لايوجد حمية سحرية تحل مشاكل جميع الأشخاص، فكل شخص وحسب حالته الصحية وهدفه من الحمية يجب أن يتبع نظام غذائي مدروس يناسب وضعه الصحي ويجنبه التعرض لمشاكل صحية وأمراض لاحقه.

فعلى سبيل المثال، فإنّ شخص يعاني من الوزن الزائد ودون أيّه أمراض مزمنة سيكون نظامه الغذائي مختلف حتماً عن شخص يعاني من مرض السكري أو أمراض القلب.

2) إنّ إحتياج الجسم للسعرات الحرارية وتقسيم المجموعات الغذائية، يختلف من شخص لآخر وذلك بحسب إذا كان ذكر أو أنثى، العمر، الوزن، والنشاط الرياضي.

3)  إنّ خصائص جسم الإنسان تختلف بين فرد وآخر، وذلك من خلال تركيبة الجسم الجينية، الفيزيولوجية، والصحية.

وهذا يقودنا للقول بأنّ النظام الغذائي يجب أن يناسب حالة الفرد وأهدافه، وأنّه لايوجد حمية غذائية واحدة تناسب جميع الأشخاص. ولكن بصورة عامة، أيّة حمية لاتحتوي على جميع المجموعات الغذائية الصغرى والكبرى التي تشمل (الكربوهيدرات المعقدة من الحبوب الكاملة، والدهون الصحية، والبروتينات، والفواكه والخضراوات) فسوف تسبب مشاكل صحية.

لماذا يجب أن لايكون الميزان هو مقياسك الوحيد؟

كأخصائيي تغذية لدينا العديد من المقاييس والأجهزة والمعايير والفحوصات الطبية والتي من خلالها يمكننا تقييم حالة الشخص الصحية وأهدافه، بذلك فإنّ الميزان سيكون واحد من تلك الأدوات. وإنّ الرقم الذي نشاهده على الميزان، قد يتغير خلال اليوم الواحد بمقدار أقل أو أكثر من ۲ كيلوغرام. ففي الأيام الأولى من الحميات الغذائية قد يتناقص وزن الجسم، وقد لايعني هذا خسارة الدهون، فعلى الأرجح هو خسارة لمحتوى الماء في الجسم.

إنّ الهدف الرئيسي من الحمية، يجب أن لايكون فقط هو نزول وزنك على الميزان، إنّما صحتك العامة، نشاطك اليومي الجسدي والعقلي، والراحة النفسية بإتباع نظام صحي علمي.

فلا تجعل من الرقم على الميزان هو هوسك الوحيد، فقد يعرقل رحلتك للوصول الى الهدف المنشود، فعلى سبيل المثال إذا كنت تمارس الرياضة مع الحمية الغذائية، فقد تزداد نسبة العضل في جسمك بمعدل كيلوغرام وتنقص الدهون في جسمك بمعدل كيلوغرام، وبذلك سيبقى الرقم على الميزان هو ذاته، ولكن شكل الجسم سيتغير!

 

ما الحل؟ لتفادي السلبيات المذكورة، فعليك اتباع ما يلي:

1) في مجال التغذية والصحة، فقط اسمع لمصادر وأناس موثوقين ومصادرهم مثبتة علمياً.

2) ركز على تناول ثلاث وجبات أساسية ووجبتين خفيفة، تكون متوازنة العناصر الغذائية باتباع الطبق الصحي.

3) التركيز على بناء أهداف صحية يومية وتغيير العادات السيئة إلى عادات إيجابية تكون جزء من أسلوب حياتك.

4) لاتكن قاسياً على نفسك، ولاتحاول تغيير كل شيء في آنٍ واحد، ولكن ابدأ بأهداف صغيرة يومية.

————————————————-

سدرة عمار الطالب

أخصائية في التغذية والصحة العامة

الجامعة الوطنية الماليزية

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد