الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

تعاون كبير بين الإمارات وماليزيا للحد من كورونا

 

كوالالمبور (الأثير)

أكد دبلوماسيون ومسؤولون أن التعاون الوثيق بين الإمارات وماليزيا في مختلف المجالات، لاسيما في مجال الرعاية الصحية والتعليم، أدى إلى نجاح كبير في التعامل مع الجائحة، والحد من انتشار «كوفيد-19»، مؤكدين أهمية التعاون في الوصول إلى لقاحات للقضاء على الفيروس.
جاء ذلك في الندوة النقاشية الافتراضية عبر الإنترنت بعنوان: «كوفيد – 19.. أفضل الممارسات الحكومية في الإمارات وماليزيا»، والتي نظمتها أكاديمية ربدان مع معهد الدبلوماسية والعلاقات الخارجية الماليزي، بمشاركة 250 من المسؤولين وأصحاب القرار والخبراء في الوزارات والمؤسسات الحكومية من البلدين الصديقين.

وقال سلطان الشامسي، مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية: «إن أزمة كوفيد -19 وصلت للعالم أجمع، ولا بد من التكاتف لمواجهتها، والتعلم من الخبرات، وتقوية العلاقات الدولية والتعاون، وتبادل الخبرات بين البلدين لعبور هذه الأزمة»، مضيفاً أن موقع البلدين الاستراتيجي والبنية التحتية القوية من العوامل التي تساعد في استمرار الإمدادات الغذائية والمواد الطبية.

وتحدث قمر الدين جعفر، نائب وزير الخارجية الماليزي، قائلاً: «إأصبحنا الآن في الواقع الجديد الذي فرضته هذه الأزمة والتي أدت لتعامل العديد من الجهات في ماليزيا مع الوضع الجديد والاستجابة السريعة والعمل معاً، وتعد الأزمة دافعاً لاتخاذ الحكومات خطوات عدة لتخفيف آثار هذه الجائحة، ونجد الإجراءات الاحترازية مثالاً على ذلك».

وقال الدكتور فيصل العيان، نائب رئيس أكاديمية ربدان: «يأتي التعاون بين أكاديمية ربدان ومعهد الدبلوماسية والعلاقات الخارجية الماليزي ليكون انعكاساً لمستوى العلاقات الثنائية بين الإمارات وماليزيا، خصوصاً في مواجهة تحديات كوفيد – 19.

بدوره، قال محمد زمروني خالد، مدير عام معهد الدبلوماسية والعلاقات الخارجية الماليزي: «نحن سعداء بالمشاركة في هذا الحدث بالتعاون مع أكاديمية ربدان في دولة الإمارات العربية المتحدة، آملاً أن تكون هذه الندوة خطوة تمهد الطريق أمام المزيد من فرص وآفاق التعاون المشترك بين ماليزيا والإمارات».

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد