الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

ارتباك في البرلمان الماليزي حول حل الدولتين بشأن الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي

كوالالمبور (الأثير)

وقع ارتباك في البرلمان الماليزي حول ما إذا كان الحزب الإسلامي الماليزي (باس) المنضوي تحت التحالف الحاكم مصراً على موقفه السابق عندما كان في المعارضة برفض حل الدولتين في الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي على عكس موقف الحكومة الماليزية الدائم بحل الدولتين.

وأثار القضية النائب المعارض مزلي مالك، حين قال أن المبعوث الحكومي الخاص للشرق الأوسط عبد الهادي أوانج وهو أيضا رئيس حزب (باس) يرفض حل الدولتين، لكن وزارة الخارجية لم تزل على موقفها من حل الدولتين وعاصمتها بيت المقدس.

وتساءل مازلي “هل المبعوث الخاص يتبع موقف الحكومة أم أنه متمسك بموقفه السابق الرافض لحل الدولتين، وهو أيضا موقف الحزب الإسلامي الماليزي”.

ورد عليه وزيرالدولة للمهام الخاصة محمد رضوان محمد يوسف، بأن أي قرار تتخذه الحكومة بشأن حل الدولتين سيتم مناقشته مع عبدالهادي، مضيفا “في الوقت الحالي، لا يزال موقفنا ثابتا، وهو رفض حل الدولتين.. هذا ليس قرارا ولكننا نناقش القضية وقد نطرحها على البرلمان للمناقشة”.

ثم سأل نائب رئيس البرلمان رشيد هانسون وزير الخارجية هشام الدين حسين عما إذا كان لديه أي تصريح إضافي حول هذه القضية، فأوضح هشام الدين بأن موقف الوزارة واضح، قائلا “إنه يؤيد حل الدولتين، وهو أيضا الموقف الذي اتخذته منظمة التعاون الإسلامي”.

وأضاف بأن موقف الحزب الإسلامي بشأن هذه المسألة قد اتخذ قبل تعيين عبدالهادي مبعوثا خاصا للشرق الأوسط، مضيفا أنه ناقش عبدالهادي وقال له أنه سيتم مناقشة المسألة على مستوى الحزب الإسلامي.

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد