الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

إثارة قضية مسلم ماليزي هرب برضيعته بعد إثبات الحضانة للأم الهندوسية

كوالالمبور (الأثير)

أوضحت وزارة الداخلية الماليزية بأنه لا يوجد حتى الآن أي دليل على مكان وجود المطلوب أمنيا باثماناثان في البلاد -وهو ماليزي من أصول هندية اعتنق الإسلام وغير اسمه إلى محمد رضوان عبدالله، ثم هرب برضيعته قبل 11 عاما عقب كسب طليقته الهندوسية إم إنديرا غاندي قضية حضانة الأطفال.

وتعتقد وزارة الداخلية أن محمد رضوان موجود في دولة مجاورة، وذلك استنادا إلى تحقيقات الشرطة، فيما قامت الوزارة إلى إدراج اسمه ضمن القائمة السوداء في محاولة لتعقب مكان وجوده.

أسلم محمد رضوان في 2009، وقام بتغيير ديانة أطفاله الثلاثة دون علم أو موافقة زوجته إنديرا التي كسبت حضانة الأطفال، لكن رضوان هرب بابنته براسانا ديكسا في عام 2009 عندما كان عمرها 11 شهرا فقط، فيما بقي ابنيه الآخرين مع والدتهم بحكم المحكمة.

في عام 2016، أمرت المحكمة الفيدرالية المفتش العام للشرطة آنذاك خالد أبو بكر باعتقال محمد رضوان والامتثال لأمر التفويض الذي أصدرته المحكمة العليا لمدينة إيبوه لاستعادة الابنة براسانا لحضن والدتها.

كما قضت المحكمة العليا في كوالالمبور عام 2018 بأن تغيير الديانة من جانب واحد للأطفال الثلاثة يعتبر باطلا، وقررت بضرورة موافقة كلا الوالدين لدى تغيير ديانة الأطفال القصر.

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد