الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

جزيرة ريدانج في ماليزيا.. طبيعة ساحرة وخلابة

ريدانج (الأثير)

تتميز جزيرة ريدانج الخلابة بأنها واحدة من أهم و أجمل الجزر السياحية الرائعة في ماليزيا، حيث أنها تتكون من مجموعة من الجزر المختلفة في الحجم، والتي توجد تحديدا في بحر الصين الجنوبي، كما أنها تتواجد أيضا في الجهة الشرقية من شبه الجزيرة الماليزية، بولاية ترينجانو.

ويتوافد السياح إلى الجزيرة للقيام بالعديد من الأنشطة المختلفة، ومنها الغوص والغطس والسباحة، حيث من المعروف عن هذه الجزيرة أنها مليئة بالعديد من الشعاب المرجانية الرائعة ذات الألوان الخلابة، حيث يمكن مشاهدتها عن طريق المشاركة في رحلات الغوص المقامة في المدينة.

العوامل الطبيعية

كما تميز الجزيرة أيضا بالعديد من العوامل الطبيعية والتي دوما ما تجعلها ذات طبيعة ساحرة وخلابة، لاسيما مياه بحرها الصافية والتي تتميز بنقائها طوال أيام العام، إلى جانب أنها تحتوي أيضا على الرمال الطبيعية البيضاء الخلابة.

ومن المعروف أيضا عن جزيرة ريدانج بأنها تتميز باحتوائها على عدد ليس بقليل من المنتجعات الفاخرة والفنادق الفخمة، والتي تقدم خدمات ممتازة وأسعار تناسب الجميع .

أما المطاعم، فتوجد في الجزيرة عدد كبير من المطاعم المختلفة داخل المنتجعات، إلا أنه لايوجد هناك الكثير من المطاعم المستقلة، لكن من المؤكد أن جميع تلك المطاعم تقدم أشهى المأكولات الماليزية والعالمية، من مأكولات بحرية ومشويات.

أوقات الزيارة

ومن أهم الأنشطة التي يمكن القيام بها في الجزيرة أيضا هي القيام بجولة داخل الجزيرة، حيث يمكن الحصول على خريطة الجزيرة من أي منتجع للذهاب في رحلة استكشافية لمشاهدة العديد من المناظر الطبيعية، لكن يجب الحذر من البعوض و الحشرات.

ويعتبر أفضل الأوقات لزيارة جزيرة ريدانج ما بين شهر مارس وحتى شهر زكتوبر، أما في الفترة ما بين شهر أكتوبر و حتى شهر فبراير فتهب فيها الرياح الموسمية والتي قد تغلق أبواب الجزيرة بأكملها، ولايسمح بزيارتها أو الإقامة فيها.

أثر تاريخي

تقع جزيرة ريدانج على بعد 45 كيلو مترا من ساحل كوالا ترنجانو، وهي بجزرها التسع المحمية تُعتبر أكبر تجمع للجزر المنتشرة في بحر الصين الجنوبي الممتدة بعيدا عن ساحل ترنجانو. وتحوي المياه المحيطة بجزيرة ريدانج حطام سفينتين تاريخيتين؛ ألا وهما سفينة صاحب الجلالة أمير ويلز وسفينة صاحب الجلالة ريبيولز اللتان غرقتا في عُباب هذه المياه في بداية الحرب العالمية الثانية ليرقدا شاهدتين على الاحتلال الياباني الذي داهم دول الملايو.

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد