الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

منظمات إعلامية في ماليزيا تدين مداهمة مكتب الجزيرة

كوالالمبور (الأثير)

أدانت منظمات إعلامية في ماليزيا حكومتها بعد مداهمة مكتب قناة الجزيرة في كوالالمبور وذلك ضمن إجراءاتها في التحقيقات القائمة حول تقرير وثائقي للقناة مدته 25 دقيقة و50 ثانية بعنوان Locked Up in Malaysia’s Lockdown، زعمت فيه أن السلطات الماليزية مارست التمييز العنصري ضد مهاجرين غير شرعيين أثناء تطبيق قرار تقييد الحركة لمحاربة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وحثت تلك المنظمات الحكومة الماليزية على وقف هجومها وقمعها وسائل الإعلام، رافعة شعار الجزيرة “الصحافة ليست جريمة”.

المداهمة طالت أيضا شركة Astro الماليزية وهي منصة لخدمة القنوات الفضائية، وطالت أيضا شركة Unifi TV الماليزية وهي منصة لخدمة تلفزيون الإنترنت، وذلك بعد أن كشفت التحقيقات تقديم المنصتين خدماتهما لمكتب الجزيرة.

وقال مركز الصحافة المستقلة في ماليزيا CIJ في بيان له إنه يشعر بالقلق والانزعاج الشديد من الجهود المستمرة التي تبذلها الحكومة لتخويف الجزيرة واضطهادها، مضيفة “هذا تهديد خطير لحقنا في المعلومات وحرية التعبير والتعبير. نحن قلقون للغاية من أنه إذا استمرت هذه الممارسة ، فإن ديمقراطيتنا ستكون مهددة”.

من جهتها أفادت حركة الإعلام الحر في ماليزيا Geramm في بيان لها، إنها تابعت بقلق بالغ المداهمة على مكتب الجزيرة في كوالالمبور ومقر شركتين ماليزيتين، مفيدة بأنها تمثل خطوة أخرى للقضاء على حرية الإعلام. وتساءلت عن مدى حاجة السلطات لتنفيذ تلك المداهمات.

من جهتهم شدد نادي المراسلين الأجانب في ماليزيا FCCM إن “الإجراءات المفرطة للسلطات تجاه الجزيرة عكست المزيد من التآكل في حرية وسائل الإعلام التي شهدتها البلاد في الأشهر الأخيرة”، مفيدا “نود أن نؤكد من جديد أن الصحافة ليست جريمة ، وينبغي ألا يواجه العاملون في وسائط الإعلام تحقيقات أو اتهامات جنائية لأداء واجباتهم”.

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد