الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

وزير ماليزي يتراجع عن تصريحه حول فرض تراخيص لوسائل التواصل الاجتماعي

كوالالمبور (الأثير)

تراجع وزير الاتصالات والوسائط المتعددة الماليزي سيف الدين عبد الله عن تصريح سابق له بشأن ضرورة حصول مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي على ترخيص من المؤسسة الوطنية الماليزية لتطوير الأفلام FINAS.

وقال سيف الدين “أود أن أبلغكم أن مجلس الوزراء وافق على عدم حاجة مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مثل TikTok و YouTube وغيرها التقدم بطلب للحصول على ترخيص لإنتاج وتحميل مقاطع الفيديو، ولا داعي للقلق بشأن مقاضاتهم”.

وأضاف الوزير في بيان أن الحكومة ستقوم بتعديل قانون المؤسسة الوطنية الماليزية لتطوير الأفلام 1981 مع مراعاة “الوضع الحالي”، مؤكدا التزام الحكومة في التمسك بمبادئ الإعلام والحرية الفردية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتلقى الوزير سيف الدين منذ تصريحه يوم أمس سيلا كبيرا من الانتقادات المحلية والعالمية بشأن خنق الحريات الفردية لاسيما على وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما أجبره على التراجع عن تصريحه.

ويقول مطلعون في القانون الماليزي أن القانون الذي استند إليه الوزير تمت صياغته قبل العصر الرقمي، حيث يجبر القانون جميع منتجي الأفلام التقديم بطلب من المؤسسة الوطنية الماليزية لتطوير الأفلام بإشعار مسبق مدته سبعة أيام قبل التصوير، على أن يكون المنتج شركة يمتلك رأس مال مدفوع قدره 50.000 رينجيت ماليزي.

ويعرّف قانون Finas الأفلام على أنها تسجيلات مصورة، بما في ذلك الأفلام الروائية الطويلة، والأفلام القصيرة، والأفلام التشويقية القصيرة، والأفلام الوثائقية، ومقاطع الإعلانات.

وينص موقع Finas على الانترنت “للحصول على ترخيص إنتاج فيلم أو فيديو، يجب أن يكون لدى المرء شركة مسجلة (Sendirian Berhad) برأس مال مدفوع قدره 50.000 رينجيت ماليزي”.

تأتي هذه النقاشات أعقاب بث قناة الجزيرة القطرية تقريرا وثائقيا إخباريا بعنوان Locked Up in Malaysia’s Lockdown  سلط الضوء على ما زعمته بأنه ممارسات تمييزية ضد المهاجرين خلال جائحة كورونا.

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد