الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

تحديات التعليم في العالم العربي بعد الكورونا

يمر العالم أجمع بفترات صعبة بعد الانتشار الواسع لفيروس كورونا مع بداية سنة 2020. ولقد أصيبت دول العالم العربي بهذا الفيروس وهي الآن تمر بحالات تعافي من المرض والتي من خلالها تسعى لاحتواء الفيروس والتقليل من عدد الاصابات. إن الخطر الذي أصاب دولنا العربية على غرار الجانب الصحي، فهناك جوانب اقتصادية واجتماعية وحتى دينية شهدت تأثرا بسبب جائحة فيروس كورونا.
في هاته المقالة أريد أن أوضح بعض التحديات التي ستتعرض عالمنا العربي بعد كورونا وليس خلال هاته المرحلة، خاصة أن هناك تنبؤات بأن الفيروس سيشهد موجة ثانية في خريف هذا العام لسنة 2020. تتمثل تحديات العالم العربي في مجموعة من الأشكال وأهمها هوالجانب التعليمي.

حيث أنه خلال فترة جائحة كورونا تعطلت المدارس والجامعات وتم التحول من الجانب التعليم المباشر إلى فكرة التعليم عن بعد عن طريق شبكات النت (أونلاين) من حيث الدروس وحتى الامتحانات.

وهذا يعتبر أكبر تحدي لبلداننا التي تعاني من ضعف في سرعة الانترنت أو حتى من ضعف القاعدة الالكترونية التي تعرفها جامعاتنا ناهيك عن المدارس. فيلزم الأمر التفكير وبجدية اتجاه رقمنة الجامعات من حيث توفير منصة الكترونية للجامعات تحتوي على بيانات الطلاب وحسابات خاصة لكل طالب في هاته المنصة بحيث يستطيع الوصول الى الدروس والمحاضرات خلال الفصل وكذا أرشفة المذكرات والبحوث العلمية حتى يتسنى للطالب الوصول اليها عن بعد.

كما ينبغي على الحكومات بالتنسيق مع رؤساء الجامعات وأصحاب مخابر البحث العلمية التعاقد مع شركات النشر لتوفير قاعدة بيانات علمية وبحثية يسهل الوصول اليها من طرف الطلاب مثل قاعدة springer و ELSEVIER.
كما أن منصات محادثات الفيديو قد زاد خلال هاته الفترة مثل “زوم” و”غوغل” و”ميتينغ” و”ويب إكس ميت” حيث حسب موقع فقد تم نحميل ما يعادل 62 مليون مرة هاه البرامج منذ شهر مارس الماضي.

فلا بد من الاسراع في عملية الدراسة والتنفيذ لعميلة التعليم الالكتروني، والتي أصبحت ضرورة وليس خيار في وقتنا الحالي. رغم أن عملية توفير منصات بحثية يكلف مبالغ كبيرة على عاتق الجامعة والدولة، فقد يقترح البعض البدء بعملية الرقمنة محليا وهذا بعمل منصة علمية بين جامعات الوطن الواحد ويتم فتح المنصة بالتشارك بين هاته الجامعات. وهي موجودة في بلدان أخرى مثل ماليزيا لديهم Malaysian Thesis online
إن بوادر الجامعات الالكترونية بدأت تظهر كما أن التكريم الالكتروني قد تم بالفعل في اليابان في  جامعة طوكيو. فما يحسبه العقل بعيدا يأتي عليه يوم ويصبح واقعا معاشا.

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد