الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

أنور إبراهيم يقترح لمهاتير محمد منصبا رفيع المستوى والأخير يرفض الفكرة

كوالالمبور (الأثير)

قال رئيس حزب عدالة الشعب (بي كي آر) المعارض أنور إبراهيم أنه مستعد للنظر بشأن تعيين رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد في منصب رفيع المستوى، وذلك في حالة عودة تحالف الأمل للسلطة مجددا.

وقال أنور في لقاء تلفزيوني مع قناة سنغافورية “إنهم يتحدثون عن منصب وزاري رفيع المستوى أو مستشار وزاري مثل المنصب الذي شغله لي كوان يو رئيس وزراء سنغافورة الراحل بعد استقالته من الحكومة.. أنا مستعد لمناقشة ذلك”.

وردّ أنور على سؤال حول ترشيح مهاتير لرئاسة الوزراء مجددا قائلا “مع هذا الترتيب، لن يركزوا على الإصلاح والاقتصاد، لأن هناك فترة لنقل السلطة وهي محل تساؤلات عديدة وتغيرات في التشكيلة الحكومية”.

وأضاف أنور “في رأيي، لقد خدم مهاتير مرتين كرئيس للوزراء.. وحان الوقت لنتحرك قدما” مردفا “”أؤكد أنها ليست مسألة شخصية، إنها مسألة فرصة لبداية جديدة لهذا البلد.. “الماليزيون يستحقون شيئا أفضل، وحاليا هناك الكثير من خيبة الأمل في السياسة”.

ويحتدم الخلاف بين الأحزاب المعارضة حول تحديد مرشحها لرئاسة الوزراء في حال فوزهم بالانتخابات القادمة، حيث رشح جميع أحزاب المعارضة مهاتير محمد، في حين رفض حزب أنور إبراهيم ذلك الترشيح.

من جهته، رفض مهاتير محمد فكرة اقتراح أنور إبراهيم بتعيينه في منصب رفيع المستوى بالحكومة المقبلة في حال عودة تحالف الأمل للسلطة مجددا.

ونقلت صحيفة (سين تشو ديلي) الناطقة بالصينية عن مهاتير قوله “لا، لن أقبل ذلك.. وفقا لتجربتي، فقد رفض جميع رؤساء الوزراء السابقين مشورتي وهم عبد الله أحمد بدوي ونجيب عبد الرزاق والآن رئيس الوزراء محي الدين ياسين”.

وأضاف “يريد كل رئيس للوزراء أن يثبت أنه مسؤول وجميع الأفكار تنبع منه.. إنهم يريدون أن يتركوا وراءهم إرثا سياسيا”، مضيفا ” لكنهم “لا يستطيعون القول بأن إرثهم السياسي جاء من قبل مهاتير”.

وقال مهاتير محمد أنه مستعد لإنهاء علاقة العمل مع حزب (بي كي آر) وأنور إبراهيم إذا استمروا في معارضة ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء.

وأضاف “سأستكشف وسائل أخرى لأصبح رئيسا للوزراء.. هناك العديد من الطرق”، مشيرا إلى أنه سيعمل بقية الأحزاب المنضوية تحت تحالف الأمل والتي أيدته ليكون مرشحهم لرئاسة الوزراء.

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد