الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

بلدية كوالالمبور توضح قرار حظر دخول الأجانب واللاجئين سوق الجملة

كوالالمبور (الأثير)

أوضحت بلدية كوالالمبور سبب قرارها في حظر دخول الأجانب واللاجئين سوق البيع بالجملة في العاصمة، مشيرة إلى أن السلطات “تود منعهم من شراء السلع التي سيعيدون بيعها لاحقا” حسب ما ذكر في مذكرة داخلية للبلدية.

وقالت البلدية “يسمح فقط بدخول العمال الذين يحملون تصاريح سارية المفعول، والمسجلين بشكل رسمي لدى الموردين بدخول سوق الجملة، وبرفقة أصحاب العمل الماليزيين”.

وأضافت “تشعر البلدية أنه لا حاجة للأجانب دخول السوق لأن التسوق هنا على أساس البيع بالجملة وليس للبيع بالتجزئة.. إذا كانوا يرغبون في شراء احتياجاتهم اليومية، فيمكنهم الحصول عليها من أسواق أخرى”.

وشددت على حظر دخول حاملي بطاقات المفوضية العليا للاجئين وذلك “خوفا من أنهم سيعيدون بيع البضائع بشكل غير قانوني في وقت لاحق”، موضحا أن حاملي البطاقات لا يُسمح لهم بتشغيل الأعمال التجارية في البلاد.

وأفادت أن هذا القرار يهدف أيضا إلى تغيير نظرة الشعب الماليزي تجاه الأسواق التي باتت “خاضعة لسيطرة الأجانب”، مضيفة أنها أصدرت سابقا بيانين صحفيين يشيران إلى أنه لم يعد هناك أي عامل أجنبي في القطاع.

وأضافت البلدية “بهذا القرار سنتمكن من استعادة البيئة المحيطة في سوق الجملة بكوالالمبور، وإعطائها صورة جديدة ونظيفة”، مردفة “إن المناطق المحيطة بسوق الجملة في كوالالمبور منظمة الآن بشكل جيد وآمن”.

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد