الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

من عثرات الأقلام (٢)

 

 

استكمالاً لمقالنا السابق، نضيف إلى القائمة بعض العثرات والأوهام الشائعة، التي يقع فيها بعضُ المعاصرين من الكُتّابِ والخطباء والصحفيين والمراسلين:

  • يقولون: استقلَّ فلانٌ السيارةَ. والصواب: استقلّتْه السيارةُ.
  • يقولون: استنفذتُ الوقت كله. والصواب: استنفدت، بالدال لا الذال.
  • يقولون: اشتريت أشياءً كثيرة. والصواب: أشياءَ، دون تنونين؛ لأنها ممنوعة من الصرف.
  • يقولون: إن ثمّةَ أمورٌ لا بدّ من مناقشتها. والصواب: أموراً؛ لأن (أمور) اسم إن وليست خبرها.
  • يقولون: تأجّل الموعدُ، وتأسست الجمعيةُ العامَ الماضي. والصواب: أُجِّلَ الموعدُ، وأُسِّستِ الجمعيةُ العام الماضي. فالموعد لم يؤجل نفسه بنفسه ، وكذا المدرسة لم تقم بفعل التأسيس بنفسها.
  • يقولون: تأكَّد الطالبُ من نجاحه في الامتحان. والصواب: تأكَّد عند الطالبِ نجاحُه في الامتحان. تقول: أكّدتُ الأمرَ فتأكّد الأمرُ. فالمتأكِّد هو الامتحانُ وليس الطالب.
  • يقولون: يُرجَى التواجُدُ في الساعة الخامسة. والصواب: يرجى الحضور..، فالتواجد من الوَجْد، وليس من الوجود.
  • يقولون: فترة الخُطوبة. والصواب: فترة الخِطبة.
  • يقولون: الخَفّاش. و الصواب: خُفّاش، بضم الخاء.
  • يقولون: ذهب خِلسةً. والصواب: خُلْسة، بضم الخاء.
  • يقولون: بالرَّفاه والبنين. والصواب: بالرِّفاء والبنين. وهو دعاء للعروسين بالاتفاق والوئام.
  • يقولون: لقيتُه صُدفةً. والصواب: مُصادفة؛ لأن الصدفة: الإعراض.
  • يقولون: صُرِّح له بالسفر. والصواب: أُذِن أو سمحَ له بالسفر. فالتصريح في اللغة لا يؤدي معنى الإذن و الجواز.
  • يقولون: أرضٌ صَلْبة. والصواب: صُلبة، بضم الصاد.
  • يقولون: صَمّام الأمان. والصواب: صِمام، بكسر الصاد وتخفيف الميم.
  • يقولون للمدينة المنوّرة: طِيبة. والصواب: طَيْبة، بفتح الطاء.
  • يقولون: فلان يعيش بين ظَهْرانِيكم، يريدون: بينكم. والصواب: ظَهْرانَيكم، بفتح النون.
  • يقولون: فلان غاوٍ للموسيقى. والصواب: هاوٍ؛ لأن الغاوي هو الضالّ.
  • يقولون: الغَلاظة. والصواب: الغِلاظة، بكسر الغين.
  • يقولون: الغِواية. والصواب: الغَواية، بفتح الغين.
  • يقولون: الغِيرة. والصواب: الغَيرة، بفتح الغين.
  • يقولون: بردٌ قارص، بمعنى: شديد. والصواب: قارس.
  • سيقولون: اشتريتُ قاموساً في اللغة العربية أو الإنكليزية. والصواب: اشتريت معجماً في كذا..؛ لأن كلمة “القاموس” علمٌ على المعجم المشهور (القاموس المحيط) للّغويّ مجد الدين الفَيروزآباديْ المتوفى عام 817هـ. وكلمة القاموس لغةً تعني البحر أو أبعدَ موضعٍ فيه غَوْراً.

 

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد