الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

توسع الخلاف في قضية تحديد مرشح المعارضة لرئاسة الوزراء

كوالالمبور (الأثير)

قال نائب رئيس حزب الأمانة الوطني (أمانة) المشارك في تحالف الأمل المعارض مجاهد يوسف راوا إنه ينبغي على تحالف أن يعمل على حل قضية تحديد مرشح لرئاسة الوزراء بشكل سريع، لأنها باتت مثل “عظمة عالقة في الحلق”، مايشير إلى توسع الخلاف بين زعيم المعارضة أنور إبراهيم ورئيس الوزراء السابق مهاتير محمد حول هذه القضية.

وأفاد مجاهد أن الخلاف كان قائما منذ تشكيل التحالف قبل الانتخابات العامة الرابعة عشرة، قائلا “هذا العظم العالق في حناجرنا يبطئ تحركنا، ويهدد باستمرار الطريق أمامنا”، مضيفا “لسوء الحظ، فإن بعض الأصدقاء لا يساعدون ولكن يواصلون عرقلة الطريق”.

وأوضح أن “مهاتير محمد وافق في وقت سابق على شرط أنه لا يمكن لرئيس الوزراء أن يشغل المنصب للمرة الثالثة”، مضيفا أن رئيس حزب عدالة الشعب (بي كي آر) أنور إبراهيم هو “الخيار الطبيعي للمنصب كما اتفق عليه شركاء تحالف الأمل”.

وقال مجاهد “كلا الزعيمين يحتاجان إلى رؤية أوسع للحقائق وهي إنقاذ الشعب من تحالف العقد الوطني الحاكم والذي أطاح بحكومة تحالف الأمل الشرعية”.

وحسب اجتماع الأسبوع الماضي الذي جمع لأول مرة جميع قيادات أحزاب تحالف الأمل المعارض بمن فيهم مهاتير محمد وأنور إبراهيم ورئيس حزب تراث ولاية صباح (واريسان) شافعي عبيدال، يفترض أن يحدد التحالف هذا الأسبوع مرشحهم لرئاسة الوزراء.

كانت هناك مقترحات مختلفة لمرشح رئيس الوزراء ليكون أنور إبراهيم أو حتى شافعي عبيدال، في حين يسعى مهاتير بشكل جاد إلى العودة حتى لو لفترة وجيزة، وذلك لتمهيد الطريق لـ “خروج مشرف” من الساحة السياسية، حسب مراقبين.

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد