الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

هيئة الرقابة الشرعية في ماليزيا

مما لاشك فيه أن الرقابة الشرعية هي المصطلح الوحيد الذي يعبِّر عن الأداة أو الجهاز المشرف على التزام المؤسسة بأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية في مجال عملها.
وبالرغم من هيئة الرقابة الشرعية ملزمة بفحص مدى التزام المؤسسة بالشريعة في جميع أنشطتها، ويشمل ذلك فحص العقود، والاتفاقيات ، والسياسات، والمنتجات، والمعاملات، وعقود التأسيس، والنظم الأساسية، والقوائم المالية، والتقارير وبخاصة تقارير المراجعة الداخلية وتقارير عمليات التفتيش التي يقوم بها البنك المركزي الماليزي.

وكذلك فإن الهيئات الشرعية ودورها الرقابي يعدُّ ضرورة شرعية وقانونية للصناعة المالية الإسلامية. وتكتسي هيئة الفتوى والرقابة الشرعية في هيكل المؤسسة المالية الإسلامية أهمية خاصة، ذلك أن شعارها لايمكن أن يكون له رصيد من الحقيقة والواقع إلا بالتزام تلك المؤسسة لمبادئ وقواعد الشريعة الإسلامية وسلامة تطبيقها.

ثم إن إنشاء هيئات شرعية للمؤسسات المالية الإسلامية يعد مسالة قانونية، حيث إن معظم المصارف الإسلامية وغيرها من المؤسسات المالية الماليزية الإسلامية الأخرى تنص في أنظمتها الداخلية ولوائحها على أن معاملاتها وفق أحكام الشريعة الإسلامية، ولا يمكن تطبيق ذلك إلا من خلال هيئة متخصصة تحرص على تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية وتعلن وتصادق على عمليات المؤسسة.

ومن جهة أخرى فإن الأزمة المالية العالمية التي عصفت بالعالم، حيث بدأت بقطاع وبمكان محدودين ثم ما لبثت أن سارت كالنار في الهشيم منتقلة إلى جميع القطاعات الاقتصادية الأخرى وإلى معظم دول العالم.

فلئن تعكف هذه المؤسسة العلمية الشامخة (هيئة الرقابة الشرعية الماليزية) بما تحويه من خيرة الفقهاء والعلماء والخبراء على وضع ضوابط شرعية لرقابة راشدة على الصناعة المالية الإسلامية أولى من أن يتصدى للموضوع من تقصر همته عن بلوغ مراده. وبلا شك سيسهم تناول المجمع له في النأي بالمؤسسات المالية الإسلامية عن هذا الأتون الزاحف والذي أصبح يتلون ويتحول من أزمة في العقار إلى أزمة في المال إلى ركود اقتصادي عام.

وكذلك فإن تصحيح مسيرة العمل المصرفي الإسلامي فى ماليزيا، وتحويل قبلتها إلى حيث قواعد الشريعة وأصولها ومقاصدها. فالمتأمل في صدور قرار من هيئة الرقابة الشرعية الماليزية الاسلامية يحدد ضوابط الرقابة الشرعية ومنهج عملها، سيسهم في تعديل نهج المصرفية الإسلامية ولو بعد حين. وهو ما يعزز مكانة هذة المؤسسة العملاقة فى مجال المصارف الاسلامية. الأمر الذي قد يدعم بشكل صريح وواضح كافة المعاملات المصرفية الإسلامية الماليزية وإقرار كافة أوجه المعاملات المصرفية الحلال.

——————————

إبراهيم الديب

كاتب وباحث مصري

متخصص في المجال الاقتصادي والاجتماعي

 

 

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد