الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

ابن مهاتير محمد يتمسك بمنصبه حتى يتم حجب الثقة عنه

كوالالمبور (الأثير)

قال كبير وزراء ولاية قدح بماليزيا مخريز مهاتير إنه متمسك بمنصبه حتى يتم تمرير اقتراح بحجب الثقة عنه، على الرغم من تأكيد قيادات المعارضة في الولاية بأنه فقد دعم الأغلبية في مجلس برلمان الولاية.

وقال مخريز مهاتير في مؤتمر صحفي أن “نبأ وفاتي السياسي مبالغ فيه للغاية”، مضيفا “أنا مازلت هنا، وحكومتي موجودة.. ليس صحيحاً أن حكومة قدح قد سقطت”. وعندما سئل عما يشعر به ، قال إنه “يبدو وكأن ماليزيا تدخل موسم الخيانة”.

ورفض مخريز تأكيد قيادات المعارضة بشأن فقدانه أغلبية برلمان الولاية، قائلا “إن هناك حاجة لمصدر موثوق بشأن أي فقدان للثقة في قيادته.. لماذا نصدق ما يقال في مؤتمر صحفي لزعيم المعارضة”.

وكان زعيم المعارضة في الولاية ممثل الحزب الإسلامي (باس) سنوسي محمد نور قد أكد يوم أمس أن 23 نائبا في مجلس نواب ولاية قدح قررو سحب الثقة من مخريز مهاتير محمد، مفيدا بأنهم وقعوا جميعا على بيانات قانونية لهذا الغرض.

وفي حال إقالة او استقالة مخريز من منصبه هذا، فستكون المرة الثانية التي يقال أو يستقيل فيها من نفس المنصب بعد إقالته أو استقالته قبل أربع سنوات أثناء فترة حكومة ائتلاف الجبهة الوطنية (باريسان ناشيونال).

وسيقرر سلطان ولاية قدح ما إذا كان مخريز لديه ثقة أغلبية برلمان الولاية أم لا، لبقائه في منصبه، أو تغييره في حال فقدانه الثقة، حيث يتوقع أن يكون المرشح المقبل للمنصب ممثل حزب (باس) سنوسي محمد نور.

من الناحية الدستورية، يمكن لمخريز أن يقدم للسلطان اقتراحا بطلب حل البرلمان إذا لم يعد لديه دعم ما لا يقل عن 19 من النواب الـ 36 المنتخبين. وفي حال رفض السلطان هذا الاقتراح، فيجب على مخريز أن يقدم استقالته.

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد