الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

ماليزيا تعلن عن تمديد الإغلاق الجزئي المشروط حتى 9 يونيو

كوالالمبور (الأثير)

أعلن رئيس الوزراء الماليزي محي الدين ياسين عن تمديد الإغلاق الجزئي المفروض بموجب نظام تقييد الحركة المشروط  (CMCO)حتى 9 يونيو المقبل، مع استمرار جهود الحكومة لاحتواء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وقال محي الدين ياسين في خطاب متلفز “بناء على نصائح وزارة الصحة ومجلس الأمن القومي، أود أن أعلن أنه سيتم تمديد  النظام المشروط بدءا من 12 مايو حتى 9 يونيو، أو أربعة أسابيع أخرى”.

وأفاد أنه في حين أن الحكومة أثبتت تطورات إيجابية في معركتها ضد الفيروس، إلا أنها لم تنجح بشكل كامل بعد، قائلا “لا تزال هناك حاجة لاتخاذ تدابير لمكافحة هذا الوباء”، موضحا بأن جميع إجراءات التشغيل القياسية في ظل نظام تقييد الحركة المشروط ستظل سارية حتى ذلك الحين.

وأضاف إن هذا يشمل قيود السفر بين الولايات للاحتفالات الدينية والاجتماعية، مفيدا بأن ذلك “لا يعني أننا لا نستطيع الاحتفال بعيد الفطر أو مهرجان كاماتان في ولاية صباح أو مهرجان قاواي في ولاية سراواك”.

وأوضح بأن الزيارات أو الاحتفالات ستُسمح بين أفراد الأسرة والجيران الذين يعيشون في نفس الولاية، بحيث لايتجاوز عدد المجتمعين 20 شخصا في مكان واحد، مشددا بعدم إقامة الولائم الكبيرة أو ما يعرف في العرف الماليزي بـ البيوت المفتوحة.

وأشار إلى أنه بموجب نظام تقييد الحركة المشروط لا يُسمح لبعض القطاعات التجارية بالعمل مثل صالونات الشعر، مفيدا أنه “سيتم الإعلان عن أي تغييرات في القواعد أو إجراءات التشغيل القياسية أو قائمة القطاعات المسموح لها بالعمل في وقت لاحق.”

وقال أن السلطات الإسلامية تقوم بوضع إجراءات تشغيل قياسية خاصة لإقامة الصلوات الجماعية في المساجد، مضيفا “أعتقد أن ذلك ينطبق على الكنائس والمعابد البوذية والهندوسية والسيخية”، مضيفا أن الحكومة ستعلن أيضا عن إجراءا تشغيل قياسية لدور العبادة لغير المسلمين.

وشدد محي الدين على الالتزام بإجراءات التشغيل الموحدة المفروضة في نظام تقييد الحركة المشروط، بما في ذلك ممارسة التباعد الاجتماعي، وارتداء الأقنعة، واستخدام معقم اليدين بشكل مستمر.

وحول السفر بين الولايات، لم يزل قرار السفر بين الولايات محظورا، لكنه قال إنه تم إبلاغه بأن الأزواج البعيدين عن بعضهم بسبب العمل في ولايات مختلفة سيُسمح لهم بالسفر بين الولايات، مناشدا “حكومتي ولايتي صباح وساراواك بإعطاء بعض الوقت لتطبيق ذلك”، مفيدا بأنه يمكن تقديم الطلبات من خلال تطبيق Gerak Malaysia  وفي مراكز الشرطة.

وفي إطار فيروس كورونا قال “لقد بذلنا قصارى جهدنا لمحاربة الفيروس، وهناك علامات على النجاح.. ولكن ما زلنا في المراحل الأولى من نظام تقييد الحركة المشروط، ومع خروج العديد من الأشخاص إلى العمل، سيزداد خطر الإصابة بالعدوى.. لذا فإن الأسابيع القادمة حاسمة”.

وأضاف أنه في حال ارتفاع عدد حالات الإصابات، فسيتعين على الحكومة تنفيذ نظام مراقبة الحركة المعزز في المناطق المعنية، قائلا “أناشد الجميع الالتزام بإجراءات التشغيل القياسية، فالأمر ليس صعبا، فقط تجنب الأماكن المزدحمة، وتأكد من تطبيق التباعد الاجتماعي، وارتدي القناع، وعقم واغسل يديك، واخرج فقط عند الضرورة”.

وذكر بأنه من بين 1178 بلدة ومنطقة ومناطق فرعية ومناطق حدودية في أرجاء البلاد 1112 (94.4٪) منطقة خضراء، و 62 (5.2٪) منطقة صفراء، وأربعة فقط (0.34٪) مناطق حمراء. مفيدا بأن المناطق الخضراء لم تسجل أي حالات جديدة خلال الأسبوعين الماضيين.

وقال محيي الدين إن الحكومة وافقت على ضخ مساعدات بقيمة 11 مليار رينجيت ماليزي، سيستفيد منها حوالي 10.6 مليون شخص، مشيرا إلى شكاوى قدمت بعدم تسلم المساعدات وذلك بسبب عدم تلبيتهم المتطلبات اللازمة للحصول على المساعدات.

يذكر أن السلطات الماليزية بدأت فرض نظام تقييد الحركة المشروط في 4 مايو، حيث أعيد بموجب إجراءات تشغيل قياسية صارمة فتح معظم الأعمال التجارية، فيما تم السماح أيضا بممارسة بعض بالأنشطة الترفيهية والرياضية والاجتماعية التي لا تشمل مجموعات كبيرة.

 

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد