الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

مهاتير محمد بعد التأكد من عدم إصابته بكورونا: ماليزيا تواجه “نكبة مفزعة”

119

كوالالمبور (الأثير)

في مقال مطول له، قدم رئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد تقييما للوضع الماليزي وسط تزايد عدد الإصابات والوفايات بسب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) التي وصفها بأنها “نكبة مفزعة”.

وأثار مهاتير احتمالية أن تحتاج الحكومة إلى تقديم مساعدات مالية إضافية للمواطنين الذين فقدوا مصادر دخلهم نتيجة لإغلاق البلاد لمدة أسبوعين، مشيرا إلى أن القيود المفروضة على السفر سيكون لها تأثير كبير على صناعة السياحة الماليزية، وهي مصدر الدخل الرئيسي لكل من الحكومة والماليزيين. وقال أن هذا سيكون “مفزعا” لأن هؤلاء الناس يحتاجون إلى الطعام والشراب.

علاوة على ذلك ، أشار الدكتور مهاتير إلى أن الإيرادات الحكومية ستتضرر أيضا من انخفاض أسعار النفط العالمية، حيث يعد البترول مساهم رئيسي في عائدات البلاد.

وأضاف أن حزمة التحفيز الاقتصادي التي تقدمها الحكومة لمساعدة ماليزيا على التعامل مع آثار تفشي الفيروس تنطوي أيضا على زيادة الإنفاق الحكومي وانخفاض الضرائب، موضحا أنه سيكون من الصعب على الحكومة تلبية هذه النفقات الإضافية مع انخفاض الإيرادات الحكومية.

بالنسبة للمؤسسات الصغيرة، قال مهاتير “ستكون الخسارة فادحة، فهؤلاء الناس يكسبون قوت يومهم في يومهم، لذلك ستضطر الحكومة على منحهم دعما ماليا إضافيا”.

وذكر أن ما يحدث في ماليزيا يحدث في بقية العالم أيضا، حيث ستضطر الصناعات إلى التوقف عن الإنتاج أو على الأقل خفضه، وسوف تتأثر الصادرات والواردات.

وكان مهاتير قد اشتُبه في إصابته بالفيروس بعد لقائه ببعض النواب الذين اكتشف فيما بعد أنهم أصيبو بالمرض، إلا أن نتائج الفحوصات التي خضع لها مهاتير أكدت عدم إصابته.

وأفاد مهاتير أن أُجبر على الحجر الصحي لمدة 14 يوما، قائلا “يجب أن أكون جادا الآن وأقبل الحجر الصحي.. أبلغ من العمر 94 سنة”.

اشترك في نشرتنا
اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد