الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

ماليزيا تتوقع تحويل نصف أصولها المصرفية إلى “إسلامية” بحلول 2030

143

بيتالينغ جايا (الأثير)

قالت وكالة أنباء (بلومبرج) إن ماليزيا تتوقع تحويل نصف أصولها المصرفية إلى أصول إسلامية بحلول عام 2030، في ظل تفوق الصناعة المصرفية الإسلامية على الصناعة التقليدية.

وكشف رئيس جمعية المؤسسات المالية والمصرفية في ماليزيا أديساديكين علي عن توقعات بارتفاع حجم القروض الإسلامية، وهو نوع من القروض يمتثل للشريعة الإسلامية، بنسبة تتراوح بين 10 و15 في المائة سنوياً خلال الأعوام الـ5 المقبلة، متجاوزة النمو الذي يتراوح بين 5 و7% في القروض غير الإسلامية.

وأفاد أديساديكين، بمقابلة أجراها في كوالالمبور، أن المستهلكين أصبحوا أكثر دراية بالمنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، مشيراً إلى أن تركيز الصناعة على التمويل القائم على القيم، والذي يدعو إلى حماية الناس وكوكب الأرض، سيساعد على تعزيز الطلب في ظل الاهتمام المتزايد بالاستثمار الأخلاقي.

ووضعت ماليزيا، التي كانت رائدة في مجال التمويل الإسلامى في الثمانينيات، نسبة مستهدفة للأصول المصرفية الإسلامية تقدر بـ 40 في المائة من إجمالي الصناعة بحلول عام 2020، مقارنة بنسبة 31 في المائة فقط فى 2018، أي ما يعادل 916.7 مليار رينجت ماليزي.

وأعرب أديساديكين، الذي يعمل أيضاً رئيساً تنفيذياً لبنك (أر.أتش.بي) الإسلامي، عن ثقته في توقعاته لعام 2030، حتى لو لم تستطع ماليزيا تحقيق توقعات 2020. وأوضح أن أكبر المصارف الماليزية، تشهد علامات على التحول إلى الخدمات المصرفية الإسلامية، إذ ارتفعت القروض الإسلامية في مصرف “مايبانك” الماليزي إلى 61 في المائة من إجمالى القروض، في حين وصلت نسبتها إلى 38 في المائة فى بنك (أر.أتش.بي) الإسلامي بعد أن كانت 26 في المائة في عام 2017. وأوضح أن البنوك الإسلامية تعمل بشكل مماثل للبنوك التقليدية في ماليزيا، أي ما يعنى أن كل ما يراه العميل في البنوك التقليدية يمكنه أن يراه أيضاً في البنوك الإسلامية.

اشترك في نشرتنا
اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد