الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

رجال أعمال ماليزيا يطالبون الحكومة بحزمة تحفيز ثانية

كوالالمبور (الأثير)

طالب ائتلاف يمثل جمعيات لرجال الأعمال في ماليزيا من الحكومة طرح حزمة تحفيز مالية ثانية، بعد قرار الحكومة بإعلان نظام “تقييد الحركة” بسبب تزايد عدد الإصابات  كورونا المستجد.

وقال المتحدث باسم الائتلاف شاهول داود، إن حزمة التحفيز الثانية يجب أن تستهدف أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وأصحاب الأعمال الحرة والموظفين الذين تم تسريحهم.

وكانت الحكومة الماليزية قد أعلنت في 27 فبراير عن حزمة تحفيز اقتصادية بقيمة 20 مليون رينجت ماليزي. فيما أعلن رئيس الوزراء محي الدين ياسين عن مساعدات إضافية للمتضررين بواقع 600 رينجت للعمال الذي أجبروا على ترك وظائفهم بدون أجر.

إلا أن شاهول يقول أن 20 مليار رينجت ماليزي قد لا تكون كافية لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على التعامل مع الفيروس، مضيفا أن مبلغ 3.5 مليار رينجت المخصص للشركات الصغيرة والمتوسطة ورجال الأعمال في إطار حزمة التحفيز الأولى غير كافي.

وأعلن رئيس الوزراء الماليزي محي الدين ياسين عن إغلاق جزئي في البلاد بفرض نظام “تقييد الحركة” لمدة 14 يوما بدءا من 18 وحتى 31 مارس الجاري.

وتضمن قرار الإغلاق حظر التجمعات الجماهيرية في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك الأنشطة الدينية والرياضية والاجتماعية والثقافية.

وتم منع جميع الماليزيين السفر إلى الخارج. كما تم فرض القيود على دخول جميع السياح والزوار الأجانب إلى البلاد.

وإغلاق رياض الأطفال والمدارس الحكومية والخاصة. إغلاق جميع مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة ومعاهد التدريب على الصعيد الوطني.

إغلاق جميع المباني الحكومية والخاصة باستثناء المباني المعنية بالخدمات الأساسية.

اشترك في نشرتنا
اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد