الأثير الاخباري
موقع الأثير : لحظة بلحظة مع الحدث.

خرافات عن علاج بول الأطفال لفيروس كورونا

 

كوالالمبور (الأثير)

في وقت انتشار الأوبئة الأمراض تنتشر خرافات، وبعضها يتصل بالأطفال خصوصا أن معظم الدراسات قد توصلت إلى أن الأطفال دون سن العاشرة هم الأقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا” كيوفيد 19″، ولذلك راجت بعض الخرافات بين العامة وقد نفتها دراسات أجراها باحثون من المركز الوطني للأمراض المعدية في سنغافورة، وتم تقديم النصح للناس بعدم الانسياق خلف الاشاعات، والخرافات ومنها:

بول الطفل وعلاج كورونا

ليس صحيحاَ أن غسل اليدين، أو تنظيف الأسطح ببول الاطفال خصوصا المواليد والرضع منهم قد يفيد في الوقاية من فيروس كورونا، أو أنه يعمل على قتل الفيروس، فهناك خرافات متداولة منذ القدم أن بول المواليد عبارة عن ماء مقطر أو يحتوي على مضادات حيوية فعالة وهي علاج لكل مرض، فتداوى الناس ببول المولود، ولكن هذا غير صحيح.

الدكتور موفق رضوان، اختصاصي الأطفال وحديثي الولادة يشير إلى أن بول الاطفال يتميز عن بول الكبار بأنه يحتوي على نسبة ضئيلة جدا من الفيروسات والجراثيم فقطـ ولكنه لا يقتل فيروسات ولا حتى فيروس كورونا.

زيت السمسم وقتل فيروس كوورنا

من الخرافات المنتشرة هذه الأيام أن دهان الجسم بكامله بزيت السمسم يقتل فيروس كورونا، ويمنعه من دخول الجسم، وهذا غير صحيح على الاطلاق رغم أنه يحتوي على العديد من الفيتامينات المفيدة للجسم وخاصة الجلد والشعر.

التدخين يقتل الفيروس

وهذا غير صحيح بل على العكس فالمدخنين هم الفئة الاضعف لتفشي الفيروس في أجسامهم بسبب ضعف الرئتين، فالنصائح الرائجة حول التدخين لقتل الفيروس غير صحيحة، ويعتبر التدخين ضاراَ بالأطفال خصوصاَ.

فيروس كورونا مثل فيروس الحصبة يصاب به الإنسان مرة واحدة

وهذا غير صحيح فقد يصاب من يتعافى منه في المرة الأولى، ومن ينجو منه في المرة الأولى لا يعني أنه لن يصاب به ثانية ويجب أن يستمر في استخدام اجراءات الوقاية.

اشترك في نشرتنا
اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك كل جديد منا أول بأول
تأكد من صندوق البريد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد